حامد : كيلو الذهب الخام يهبط الى 55300 دولار نهاية الاسبوع

كيلو الذهب

اسعار الذهب اليوم – تراجعت اسعار الذهب فى بداية التعاملات اليوم متأثرة بحالات جنى الارباح خاصة بعد هبوط الاسعار لما دون 1730 دولار للاوقية و زادت حدة الهبوط يوم الاربعاء مع بداية يوم الاربعاء لبورصة كيوميكس لتصل قيمة الاونصة 1706 دولار بانخفاض 45 دولار عن اسعار الافتتاح. بنسبة هبوط تجاوزت 2.56 فى الميه و رغم حالات التصحيح التى شهدتها الاسعار يوم الخميس بالارتفاع نحو مستوى 1727 دولار الا ان اقفال المراكز لنهاية الشهر و الرغبة فى تلوين الاستثمارات باللون الاخضر من قبل مدراء المحافظ زاد من الضغوط على الاسعار ظهر الجمعة لتنهى البورصات تداولات الاسبوع الاخير من شهر نوفمبر على مستوى 1714 دولار،وفقا لما قالة رجب حامد –المدير التنفيذي لشركة سبائك الكويت

بداية الاسبوع كانت المعادن الثمينة جميعها على ارتفاعات و ظهرت نتائج القمة الاوربية على الاسعار بشدة و مع اعتماد المساعدات اليونانية يوم الاثنين من قبل زعماء اليورو كان الذهب فوق 1750 دولار و الفضة 34 دولار كتاثير طبيعى مدفوع بقوة اليورو و ضعف الطلب على الدولار و رغم استمرار سيناريو ضعف الدولار امام اليور بتاثير مخاوف الامريكين من عدم وصول الرئيس اوباما الى حلول مقنعة مع الكونجرس الامريكى بشان العجز فى الميزانية او ما يطلق عليه ( fiscal cliff ) و لاول مره نجد ان الذهب يفقد ارتباطه الطردى مع اليورو و يتجه للهبوط بعكس وضع اليورو الذى استمر نحو مستوى 1.300 من الدولار و هو مستوى لم نشهده منذ شهور و بلا شك هذا الاتجاه قد يكون مرحلة مؤقتة يعود الذهب لطرديته مع اليورو فى حالة استمرار هدوء منطقة اليورو و تواصل سياسة الدعم و التحفيز للدول المدينة.

استمرار مستوى الذهب فوق 1700 دولار للشهر الثانى من الربع الاخير من العام يؤكد توقعات اغلب المحللين بان الذهب سوف يشهد مزيدا من الارتفاعات خلال العام القادم و مستوى 1950 دولار او 2000 دولار قد يتحقق فى النصف الاول من العام الجديد و قراءة البيانات الاقتصادية الحالية خير شاهد على صحة هذه التوقعات مع استمرار البنوك المركزية على سياسة التيسير الكمى و شراء احتياطيات الذهب سوف تعجل بهذه المستويات.

الفضة كانت اكثر تماسكا من الذهب على الرغم من هبوطها بمقدار 2.1 فى الميه لتنهى تداولات الاسبوع على مستوى 33.40 دولار و ساعد الطلب الصناعى للفضة على استقرار اسعارها فوق مستوى 33 دولار نهاية الشهر بعكس بداية الشهر التى شهدت معظم تداولاتها دون مستوى 31 دولار للاونصة و لازال بريق المعدن الابيض يمثل اكبر جاذب لسيولة المضاربات نظرا لحدة تذبذب الاسعار فى الاسبوع الواحد و تعتبر الاسعار الحالية رغم ارتفاعها مستويات جيدة للاستثمارات المتوسطة و طويلة الاجل اذا ما قارنها مع توقعات العام القادم التى تشير الى مستوى 45 دولار .
استمرت باقى المعادن الثمينة فى الثبات على مستوياتها المرتفعة مدعومة بنفس الاسباب المؤثرة على الذهب و الفضة بالاضافة الى زيادة المخاوف من نقص المعروض من هذه المعادن فى الفترة القادمة فى ظل استمرار الاضطربات العمالية فى مناجم جنوب افريقيا و انهى البلاتنيوم تداولاته فوق مستوى 1600 دولار و البلاديوم اغلق عند مستوى 683 دولار بارتفاع 19 دولار عن اسعار بداية الاسبوع .
الاسواق المحلية تفاعلت مع ارتفاعات الاسعار العالمية بداية الاسبوع بزيادة الطلب على الذهب الاستثمارى من قطع الخام و السبائك الصغيرة و العكس مع المشغولات الذهبية و تغير الحال مع نهاية الاسبوع حيث اتجه الكثير الى جنى الارباح و البيع استغلالا لتصحيحات الذهب بالهبوط و انتعشت مبيعات المشغول نهاية الاسبوع لانخفاض الاسعار و زادت مبيعات عيارات 21 و عيارات 18 و هى الاشهر فى عيارات الذهب المشغول بالسوق المحلى.

إضافة تعليق