ارتفاع مبيعات الذهب والمجوهرات فى أبوظبى

ارتفاع مبيعات الذهب والمجوهرات فى أبوظبى

اسعار الذهب اليوم (الإمارات)

ارتفعت مبيعات الذهب والمجوهرات فى ابوظبى بنسبة تتراوح بين 30 الى 40 % مقارنة بالشهر الماضى ومع قدوم عيد الاضحى المبارك وفقا لما قالة تجار الذخب فى سوق مدينة زايد للذهب فى ابوظبى .

ويضيف العديد ان غرام الذهب عيار 21 اصبح الاكثر رواجا فى السوق حيث تراوح سعر ة خلال الفترة الماضية بين 180 الى 185 درهما للجرام ،وفقا لصحيفة الاتحاد الإماراتية.

وقال أحمد عبد الكريم، مسؤول بيع في مجوهرات الرميزان بأبوظبي، إن حركة البيع تحسنت خلال الأيام الماضية.

وأضاف “يقبل الناس على شراء الذهب قبيل الأعياد، سواء للزينة أو للهدايا”.

وقال أحمد مراد، مسؤول مبيعات في مجوهرات سالم الشعيبي، إن “الإقبال جيد.. المبيعات في المحل ازدادت بنسبة 30 إلى 40% مع اقتراب العيد”.

ويرى أصغر باشا، بائع في مجوهرات السلطان، أن الحركة إجمالاً أفضل، مقارنة بالعام الماضي، والأسعار حالياً مستقرة.

وأوضح عبد الكريم أن أسعار الذهب انخفضت بشكل طفيف عالمياً، مقارنة بنهاية العام الماضي، إذ وصل سعر الأونصة بالعملة المحلية إلى 6600 درهم، وتراجعت حالياً بمقدار 200 درهم للأونصة.

وقفزت أسعار الذهب في الأسواق العالمية إلى مستويات قياسية خلال العامين الماضيين، مقتربة من مستوى 2000 دولار للأونصة (7340 درهماً)، مع إقبال بنوك مركزية، ومستثمرين عالميين، على اقتناء المعدن الحافظ للقيمة، في ظل تزايد المخاوف السياسية، وتباطؤ النمو الاقتصادي، وضعف الدولار.

ولم يقتصر الأمر على الدول، إذ بات المستهلكون يقبلون على شراء الذهب باعتباره ملاذاً آمناً للمدخرات، بحسب أصغر.

ويتضح هذا التوجه من انخفاض كميات الذهب المبيعة في السوق المحلية، وتزايد الإقبال على المعدن الأصفر لأغراض الاستثمار والادخار، وفقاً لإحصاءات مجلس الذهب العالمي.

وسجلت قيمة مبيعات الذهب في الدولة خلال النصف الأول من العام نمواً بحوالي 2%، لترتفع إلى 6,91 مليار درهم، بحسب إحصاءات مجلس الذهب العالمي، ولكنها انخفضت على مستوى الكمية المباعة بنحو 11% إلى 35,4 طن، مقارنة بالفترة ذاتها العام الماضي.

وبين المجلس في وقت سابق أن السوق المحلي سجل نمواً في الطلب على الذهب بغرض الاستثمار، بلغ 4,7%، ليصل إلى 890 مليون درهم خلال النصف الأول.

ولكن ارتفاع الأسعار جعل المشترين أكثر حذراً في اقتناء المجوهرات لأغراض الزينة.

وقال مراد إن الزبائن يركزون في عملية الشراء حالياً على تشكيلات بسيطة للذهب كالسلاسل الذهبية والقلادات البسيطة والخواتم، كما تأتي المشغولات الحديثة التصميم في مقدمة اهتمامهم، شريطة السعر المعتدل.

ولا يخفي مراد أن انخفاض الأسعار، ولو بنسب طفيفة، يساعد على تحريك السوق التي تعاني ركوداً منذ عامين، ويقتصر نشاطها على مواسم الأعياد والصيف والمناسبات الاجتماعية.

وقال عبد الكريم “خلال النصف الأول من أكتوبر لاحظنا أن الإقبال في تزايد، هناك تفاؤل بعودة الحركة إلى أسواق الذهب، مع استقرار أو تراجع الأسعار”. ولكن التوقعات العالمية تسير بعكس آمال التجار.

وتتوقع العديد من التقارير الاقتصادية ان يستمر صعود الذهب فى موجة جديدة تصحيحة هدفها 1900 دولار وعلى المدى الطويل يتوقع ان تصل اسعار الذهب الى 2500 دولار ليتجاوز اعلى مستوى تاريخة لة عند 1920 دولار شهر سيبتمبر عام 2011

إضافة تعليق