ارتفاع مبيعات الذهب فى مكة وزيادة الاقبال على الاطقم الناعمة

ارتفاع مبيعات الذهب فى مكة وزيادة الاقبال على الاطقم الناعمة

اسعار الذهب اليوم

يعد سوق الذهب في الطائف واحداً من أكثر أسواق الذهب في منطقة مكة المكرمة نشاطاً في عمليات البيع والشراء، ويراوح سعر الجرام الواحد من الذهب الأصفر ما بين 180- 210 ريالات حسب النوعية والشركة المنتجة ودقة العمل، بينما يراوح سعر الذهب الأبيض الذي يكثر الإقبال عليه هذه الأيام ما بين 190 – 210 ريالات للجرام الواحد

و يشهد أكثر من 50 محلاً لبيع الذهب والمجوهرات والأحجار الكريمة في محافظة الطائف هذه الأيام مع بدء إجازة منتصف العام، حركة بيع وشراء نشطة وغير مسبوقة على الرغم من الارتفاع الذي طرأ على أسعار المعدن النفيس عالمياً، حيث يعمل في هذه المحال التي تنتشر في السوق المركزي في المحافظة ”البلد” وعدد من المراكز والأسواق الشعبية داخل المدينة وضواحيها أكثر من 200 شاب سعودي.

وتستعد العديد من الأسر خلال الإجازة لمناسباتها المقبلة بشراء ما تحتاج إليه من الذهب والمستلزمات الأخرى، رغم الارتفاعات المتواصلة لأسعار الذهب عالميا، وتشهد محال الذهب والمجوهرات في محافظة الطائف إقبالا مشجعا بسبب حرص المستهلكين على اقتناء المشغولات الذهبية وتقديمها كهدايا خاصة.

ويبرز إنتاج العديد من الشركات الكبرى والمعروفة من خلال مشغولاتها الذهبية التي تطرح كل جديد باستمرار سعياً وراء الاستحواذ على النصيب الأكبر من سوق المحافظة، ويتم شراء المشغولات والأطقم الذهبية من الراغبين في البيع بسعر 155ــ 177 ريالاً للجرام وهو سعر يراه الكثيرون بخساً في ظل الارتفاع الكبير في أسعار المعدن الأصفر محلياً.

وبحسب تقرير حديث لوكالة الأنباء السعودية فقد سجلت الأطقم ”الناعمة” وهو المسمى الذي يطلق على المشغولات خفيفة الوزن إقبالاً جيداً من المشترين نظراً لأوزانها التي تراوح بين 8 – 25 جراماً وأسعار تنخفض إلى 200 ريال وتصل إلى قرابة 215 ريالاً، بينما تتباين أوزان الأطقم الثقيلة وتصل إلى 55 جراماً للطقم الواحد ولا تنافسها سوى ”الرشرش” والأحزمة والتيجان بأوزانها الثقيلة وأسعارها الباهظة وهي مشغولات لم تعد تجد الإقبال الكبير كما كان عليه الحال في السابق.

وأصبح الذوق العام يتجه إلى المشغولات الرقيقة كأطقم الألماس الناعمة والأطقم المرصعة بالأحجار الكريمة واللآلئ، بينما توارى الإقبال على المشغولات الفضية بشكل واضح ولم تعد تجتذب العملاء كما كان يحدث في السابق وقد أسهم ذلك في انخفاض أعداد المحال العارضة للمشغولات الفضية وهناك محال تعرض المشغولات الفضية المغطاة بطبقة رقيقة من الذهب اللامع لإكسابها البريق الكافي لاجتذاب الزبائن.

وأكد العديد من العاملين في أسواق الذهب أن أسواق الذهب والمجوهرات لهذا العام شهدت حركة شرائية مشجعة بخلاف الأعوام الماضية رغم أسعاره التي تجاوزت المعقول.

وبين محمد النفيعي مسؤول المبيعات في أحد المحال أن الطلب يكثر في العيد ومواسم الإجازات بسبب تزايد المناسبات الاجتماعية وفي مقدمتها حفلات الزفاف، ويزداد الإقبال على الخواتم والأطقم والأساور التي اعتاد سكان المنطقة على تقديمها للعروس كمهر أو هدية وكذلك تقديمها لأقاربهم كهدايا، بينما أشار أحد البائعين إلى أن النساء يشكلن النسبة الكبرى بين المستهلكين يليهم الشباب ثم كبار السن من الجنسين.

من جانب آخر، أوضحت الغرفة التجارية الصناعية في محافظة الطائف أن موسم الذهب والمجوهرات بدأ في الطائف هذا العام بنشاط غير معهود على الرغم من ارتفاع الأسعار الذي لم يؤثر هذه المرة في حجم الإقبال على السوق، مبينة أن مبيعات محال الذهب والمجوهرات في الطائف خلال مواسم الإجازات والمناسبات الاجتماعية تجاوزت 250 مليون ريال.

وبينت الغرفة أن المناسبات السعيدة تستحوذ على نسبة 75 في المائة من المبيعات الموسمية، مشيرة إلى أن تجار الذهب لا يودون ارتفاع الأسعار لأنه في كثير من المواسم يفقدهم شرائح كبيرة من عملائهم لهذا السبب.

المصدر : وكالات

إضافة تعليق