محلات الذهب تنقل مشغولاتها بطرق بدائية والخطر يحيط بـ 20 مليون ريال

محلات الذهب تنقل مشغولاتها بطرق بدائية والخطر يحيط بـ 20 مليون ريال

اسعار الذهب اليوم –

أكد عاملون في سوق الذهب أن وسائل نقل المشغولات من المصنع إلى محلات الذهب ما زالت تتم بطرق بدائية تفتقد وسائل الأمان الحديثة، مشيرين إلى أن عملية نقل المشغولات تعتمد على استخدام حقائب رخيصة الثمن وتبدو غير ذات قيمة بغرض التمويه في إشارة إلى أن ما تحتويه عبارة عن أغراض عادية لا ترتقي لحجم وثمن ما تحمله بداخلها وحتى لا يفطن احد إلى ما بداخلها من ثروة كبيرة.

وقدر عاملون في هذا المجال أن حجم ما يتم نقله وتداوله من مشغولات ذهبية يصل إلى 20 مليون ريال القائمون عليها هم جنود مجهولون في عملهم مهمتهم تسليم الذهب من المصنع إلى محلات البيع، يمارسون هذه المهنة في تكتم وسرية، ويتجولون من مكان إلى آخر وهم يحملون ملايين الريالات.

ووصف احد العاملين رفض الكشف عن اسمه أن عملية نقل الذهب من المصانع الى محلات التوزيع المنتشرة في مدن المملكة من أخطر الأعمال التي قد تواجه القائمين عليها من موظفين، خاصة ان عملية النقل تصل إلى كميات كبيرة من الذهب والمجوهرات بقيمة تتجاوز 20 مليون ريال في بعض الأحيان دون وجود وسائل حماية كافية، مشيرا إلى أن العمل في نقل كميات الذهب يعتبر نوعا من المغامرة والمخاطرة خاصة ان موظفي النقل رواتبهم لا تتجاوز الـ 3 آلاف ريال!!. وأضاف وهو مصمم على عدم ذكر اسمه: عملنا لا تسانده الدوريات الأمنية لا يتم إلا في حالة طلبها.

فيما يشير أصحاب محلات توزيع الذهب المنتشرة والشهيرة في جدة إلى أن عملية نقل الذهب ذات الكميات القليلة تتم من خلال المناولة عن طريق اليد محملة في حقائب مخصصة لذلك، لافتين الى أن عملية النقل تتم اعتمادا على الثقة المتوفرة بين الناقل والمستلم، وفي الغالب هم من الأرحام، فالعملية لابد وان تحاط بقدر من السرية والقرابة لمنع حدوث تجاوزات قد تسبب خسائر فادحة.

وتحدث موظف اخر يعمل في نقل الذهب فضل عدم ذكر اسمه قائلا: ان العمل في نقل كميات الذهب يعتبر نوعا من المغامرة والمخاطرة في نفس الوقت إذ نقوم بنقل كميات الذهب التي تبدأ قيمتها من 5 ملايين ريال وتتجاوز حاجز العشرين مليونا في الكثير من الاحيان، بواسطة سيارات مصفحة مخصصة لنقل الكميات الكبيرة من الذهب وخاصةً عندما يتم نقلها من مدينة لأخرى، ويكون عادة داخل المركبة شخصان او ثلاثة احدهم يحمل سلاحا للدفاع عن النفس في حالة الاعتداء لا سمح الله.

واضاف: يحمل الموظف المختص في نقل الذهب بطاقة تعريفية موضحة بداخلها جميع بياناته الشخصية مع صورة لكي يتعرف المستلم داخل المصانع والمحلات عليه، مشيرا إلى أن كميات الذهب الكبيرة توضع داخل صناديق ويكون احد المختصين لديه دراية برقم وشفرة ذلك الصندوق حيث يتم فتحه بكل حذر وتحفظ، وفي حالة فقدان الرقم السري لا يستطيع فك الصندوق الا عن طريق استخدام أجهزة القص داخل تلك المصانع.

اما عن الكميات القليلة المتداولة بين المحلات المنتشرة في مدن ومحافظات المملكة فيتم نقلها بواسطة اليد عن طريق حقائب مخصصة لنقل الذهب، وسط حرص وتحفظ من المسؤول عن تلك المهمة، وعن تواجد الجهات الأمنية يقول: ولله الحمد حينما نرغب في مساعدتهم لنا فهم يقومون بتوفير دورية مصاحبة لنا ولكن نحن نحظى بحماية من رب العباد.

وأوضح عبدالسلام بامهدي «بائع في محل مجوهرات» انه ولله الحمد يتم تداول كميات الذهب بين مجموعة من فروعنا بداخل حقائب يدوية يتم نقلها بطريقة آمنة ومدروسة فيما بيننا، ونحن بتوفيق الله لم نعان من مشكلات في النقل، على الرغم من الخطورة الا أننا في مجتمع آمن ولم تكن هناك قضايا مسجلة لدينا لعمليات اختلاس أوما شابه ذلك.

اما سعيد الغامدي «صاحب محل للذهب والمجوهرات» يقول أكثر محلات الذهب والمجوهرات يعمل بها أشخاص تربطهم صلة رحم وقرابة،، حيث تجد الموزع الناقل للذهب يذهب به الى محلات البائعين من أقاربه، ومن هنا تبدأ الثقة بينهم، وخلاصة الأمر هنا ان مبدأ الثقة يكون العامل الرئيسي في عملية النقل والتوزيع بين محلات الذهب وبين الموزعين.

نقل دون تأمين

من جانبه أوضح أحد مسؤولي شركة التأمين الشهيرة بالمملكة أن هناك نوعا من التأمين يسمى «خيانة الأمانة»، وهو تأمين تتقدم به بعض المؤسسات والشركات التي تعمل في مجال نقل الأموال والبضائع الثمينة سواء كانت ذهبا او معدات ذات قيمة عالية، حيث يتضمن هذا النوع من التأمين التعويض للمنشأة في حالة عملية الاختلاس- لا قدر الله- من قبل العميل حيث يتم دفع المبلغ من قبل شركة التأمين للمؤسسة التي تعرضت لعملية الاختلاس من قبل الموظف في أسرع وقت، ومن ثمّ يتم ابلاغ الجهات الأمنية بذلك واذا تم القبض عليه يتم ارجاع المبلغ لشركة التأمين، وخلاصة الامر ان هناك عقودا موثقة بين التأمين والشركات والمؤسسات العاملة.

وأضاف أن معظم أصحاب محلات الذهب لم تقم بالتأمين على بضائعها المنقولة داخليًا سواءً في مدينة جدة او الرياض او مكة وانما يتم مداولاتها بالطرق المتفق عليها بين المصنع والمحل دون تأمين، بينما تعد نسبة من يقوم بالتأمين على حمولات الذهب والمجوهرات قليلة جدًا.

المصدر: المدينة السعودية

إضافة تعليق