هل لا يزال الذهب استثمار معقول؟

في يناير 2000 كان يمكن شراء الذهب بما يقارب 300 دولار للاوقية / الأونصة ، اما حاليا فيمكن شراء نفس اوقية الذهب بما 1500 دولار بما يقارب خمسة

اضعاف سعر الشراء السابق ،وقد ادت زيادة اسعار الذهب للجيل الحالى ، هل لا يزال الذهب أستثمار يمكنة من حماية راس المال فى مواجهة التضخم

والمضاربة واالتى تذداد كل يوم.

المستثمرين التقلديين قد أستخدمو الذهب كمخزن للقيمة لحماية القوة الشرائية لأموالهم من التضخم، وقد كان لهذا

الأمر أهمية خاصة خلال السنوات الثلاث الماضية مع دول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا باستخدام حزم التحفيز الضخمة

للمساعدة بعيدا عن التضخم وللخروج من متاعبة .

 

يعتقد الكثيرين من ان الذهب شبة عملة ولكن على عكس ورقة النقود من ان البنوك المركزية لا يمكنها عرضة بصورة

كبيرة حتى مع كثرة الطلب علية .
هذا يعني أنه لا يمكن أن تقوض السياسة النقدية ، على الرغم من أن الجانب السلبي الرئيسي هو أن الذهب يستند

قيمته الذاتية وحدها على ما لشخص آخر على استعداد لدفع ثمنها.

هاروود جوس ، مدير التخطيط في الدون المالية المحدودة ، ويقول ان الذهب كسلعة يعتمد فى قيمتة على العرض والطلب وعند نقطة محددة سوف يتخذ

المستثمرين قرارهم بجنى الارباح وسيكون هناك تحرك فى أسعار صرف العملات مما يدفع أسعار الذهب للتراجع وخسارة مؤكدة للمستثمرين الأخرين.

لأولائك الذين لديهم نظرة أكثر تفائلا،فأن واحدة من اكثر الطرق ملائمة للأستثمار هى عن طريق بورصة الذهب والسوق الفورى للذهب المتداول حيث يمكن

شراء الذهب مثل الاسهم فى بورصة الأوراق المالية يوضح هاروود.

رد واحد على

  1. سالم محمد سالم 27 ديسمبر, 2012

إضافة تعليق