هل الذهب استثمارا سيئا؟

هل الذهب استثمارا سيئا؟

هل الذهب استثمارا سيئا؟

آراء عديدة في وسائل الإعلام، سواء على شاشة التلفزيون أو المطبوعة تدفعنا الى أن نعتقد أن الذهب استثمارا سيئا. عناوين تحذير المستثمرين لتجنب المعدن الأصفر التي اصبحت شائعة. أمثلة مثل “خمسة أسباب ليست في امتلاك الذهب“، “الذهب ما هو الا فقاعة”، “الذهب كاستثمار — فكر مرة أخرى؟”، “الذهب هو أحتياطى سيىء”، “الذهب هو صخرة لا طائل منه ،”و “لماذا الذهب يشكل استثمارا سيئا ”

 

 

كل تلك الأسئلة تدفعنا لعدم التفكير فى الأستثمار حاليا فى الذهب! فهل حقيقة أن الأستثمار فى الذهب سىء أم ماذا؟

أولا وسائل الأعلام تركز على أن الذهب أستثمار يصعد ويهبط لأنها تعامل الذهب كاستثمار. لنفهم تماما دور الذهب كدورة فى اى محفظة استثمارية،يجب اعتماد عقلية جديدة، عقلية الذهب.

الأجابة الصحيحة لكل تلك النقاط هى أن الذهب ليس أستثمار سىء وليس أيضا استثمار جيد

الذهب ليس استثمار مطلقا، الذهب عبارة عن نقود وأموال ! كيف؟

1- يتم التداول سواء الذهب أو الفضة أو البلاتين فى مكاتب العملة للبنوك المركزية الكبرى والتى لديها أحتياطى ذهب كبير ،ولا يتم تداولها فى مكاتب بيع السلع الأساسية وتتم تدوالها أمام عملات ورقة ،يعنى نقود .

2- تملك البنوك المركزية فى العالم حوالى 30,000 طن من سبائك الذهب حاليا ،وبينما تركز وسائل الأعلام على نقطة أن مبيعات البنوك المركزية للذهب قد أنخفضت بمقدار 2,000 طن منذ العام 1980 وقلت مبيعاتها،أغفلت أدراك البنوك المركزية أن سبب تمسكها بالذهب كاحتياطى أستراتيجى لديها مثل الأموال داخل خزائنها،أذا البنوك تدرك أن الذهب يساوى عملة ونقود من أموال المودعين لديها،أذا البنوك المركزية تفهم الأمر جيدأ

3- حجم تدوال سبائك الذهب يوميا فى سوق لندن تقدر بنحو 20مليار دولار يوميا مع بعض تقديرات بتضاعف الرقم بنحو 5-7 مرات من ذالك المبلغ،ولا يتم بيع مجوهرات وأنما سبائك مقابل نقود ايضا.

خلاصة القول: اننا يجب أن ندرك أهمية الذهب كمال وليس أستثمار .

إضافة تعليق