كيف تؤثر البنوك المركزية على أسعار الذهب

الذهب مال وليس أستثمار

الذهب مال وليس أستثمار

البنوك المركزية فى العالم تتحكم بشكل غير مباشر فى أسعار الذهب وسط تحول الذهب فى وجة نظر المستثمرين فى الذهب الى مجر أنة الذهب أستثمار وعلى العكس فى وجة نظر البنوك التى أصبح الذهب مال لديها وليس أستثمار.

قبل عام 2000 كانت اسواق الذهب فى تراجع مستمر بسبب مخاوف من البنوك المركزية بتفريغ 34000 طن من الذهب كان فى حزائن الأحتياط لديها، وقامت بريطانيا ببع نصف احتياطى الذهب لديها بأقل سعر للذهب وقتها.

الخوف من اسعار الذهب قد خفف بأتفاق واشنطن حيث تم الاتفاق بين البنوك المركزية (ماعدا الولايات المتحدة واليابان) على عدم بيع اكثر من 400 طن ذهب فى العام من مخزون البنوك لمدة 5 سنوات قادمة.

ساهم ذالك الأتفاق فى أستقرار أسعار الذهب والأرتفاع الجيد فى سعر الذهب مجددا.

ثم تم الاتفاق الثانى على عدم تجاوز سقف 500 طن ذهب فى العام لمدة خمس سنوات اخرى، وبعد عام ونصف لم تكن الكمية المباعة من الذهب تزيد على 10 طن ذهب فقط وكانت تستخدم فى صنع جنيهات الذهب والعملات الذهبية ،بمعنى انة لم يكن طرح مزيد من الذهب للسوق للبيع والشراء.

 

فما معنى ذالك

 

ببساطة أصبحت البنوك المركزية فى العالم لا تبيع الذهب وانما تحتفظ بالذهب كملاذ آمن لديها، بل واصبحت البنوك المركزية فى روسيا والصين والمكسيك تشترى الذهب كاحتياطى لديها ولا تقوم بعملية بيع الذهب.

 

نقطة أخرى مهمة

 

فى عام 1999 تم اطلاق عملة اليورو لتكون عملة الاتحاد الاوربى الموحدة، وتم تخلى بعض الدول عن عملاتها من الفرانك الفرنسى والمارك الألمانى ليكون اليورو بحاجة الى مزيد من الدعم ليحافظ على قوتة،فاصبح الذهب هو الحل ليحافظ على قوة اليورو خاصة بعد اتفاق واشنطن،بضرور بيع كمية معينة من الذهب كل عام مقابل العملة لتحافظ العملة على قوتها مدعومة بأسعار الذهب وقتها.

 

وعندما ضربت ازمة الأئتمان العالمية عام 2007 أصحبت قيمة العملة لكل بلد فى انخفاض نتيجة ارتباطها بقوة الاقتصاد لديها الذى كان يمر أزمة مالية عالية وقتها.

 

وحافظت بعض البنوك المركزية على قدر معقول من احتياطى الذهب لديها الذى ادى الأقبال علية بعد الأزمة العالمية الى تضاعف أسعار الذهب لتصل الى أكثر من 1575 للأوقية فى مايو 2011 .

 

فعدم بيع البنوك المركزية للذهب حافظ على زيادة العملة العالمية لديها مما يبين وجة نظرها للذهب من أن الذهب مال لديها وليس أستثمار.

إضافة تعليق