علاقة التيسير الكمى باسعار الذهب

علاقة التيسير الكمى باسعار الذهب

ارتفعت اسعار الذهب اليوم الخميس بعد حجيث بن برنانكى وتلميحات الى ان هناك اشارات من التضخم وسوق العمل تشير الى حاجتها الى مزيد من التيسير الكمي والذى دفع اسعار الذهب لتقترب من 1298 دولار للاوقية مع وجود بارقة أمل بمزيد من ضخ للسيولة فى الاسواق .

ومع تلك الاشارات أحتفظ الذهب بنوع من الاستقرار لليوم الرابع فوق مستوى 1250 دولار على الرغم من محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي والتى مفادها ان هناك حوالي نصف الاعضاء في الاحتياطي يرون وقف التيسير الكمي .

يمكن السؤال هنا لماذا؟ لماذا استقرت الاسواق وبالرغم من الحديث عن وقف التيسير الكمي, بينما وفي كل مرة كنا نسمع عن تخفيف التيسير الكمي, كانت اسعار الذهب تنخفض حوالي 2% على الاقل. الجواب على هذا السؤال ان الفدرالي الامريكي من الممكن ان يكون قد بدأ بالتخوف حيال معدلات التضخم بعد ارتفاع اسعار النفط الى ما فوق مستويات 107.00 دولار للبرميل, وهو الشيء الذي من الممكن ان يشكل خطرا على الخطة الامريكية الحالية حول تخفيف التيسير الكمي, كما ان ارتفاع معدلات التضخم في الصين مؤخرا الى مستويات 2.7% من مستويات 2.1% في شهر واحد فقط يعتبر اشارة الى بداية ارتفاع معدلات التضخم, وهو الشيء الذي يمكن ان يكون قد ادى الى التوجه نحو الذهب خلال الاسبوع الماضي وخلال اجتماع الفدرالي الامريكي.

بكل الاحوال, اسعار الذهب لم تستطيع اغلاق اي اسبوع كامل ما دون مستويات 1220 دولار للاونصة كما هو موضح على الرسم, حيث كنا نشهد انخفاض ما دون تلك المستويات خلال يوم معين, لكن الاغلاق اليومي والاسبوعي كان دائما ما فوق تلك المستويات, وفي الوقت الحالي, تختبر اسعار الذهب مستويات المقاومة المتمركزة عند مستويات 1282 دولار والتي تشكل مستويات التصحيح بواقع 123.6% من اخر ارتفاع كما هو موضح على الرسم, وفي ما لو تم احتراق مستويات 1280 دولار, فمن الممكن الوصول الى مستويات 1300 دولار للاونصة وتتبعها مستويات 1322 دولار للاونصة ايضا. اما على مستوى الانخفاض, فمن المتوقع ان تبقى الانخفاضات الان محدودة في ما فوق مستويات 1220 دولار للاونصة.

إضافة تعليق