شعبة الذهب توافق على دخول أعيرة 16 و14 و12 للذهب لتنشيط المبيعات

قال إيهاب واصف، نائب رئيس الشعبة العامة للذهب بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن الشعبة توافق على ما صرح به وزير التموين والتجارة الداخلية خالد حنفى، بما يقضى بدخول أعيرة جديدة للذهب عيارى ١٦، ١٤ إلى السوق المحلية، لافتا إلى إمكانية دخول أعيرة أخرى مثل ١٢و١٠و ٩ إلى الأسواق مثلما تتعامل به الأسواق العالمية.

وأضاف واصف أن هذه المقترحات تحتاج أولا إقناع الشعب المصرى بنزول أعيرة جديدة من الذهب قبل طرحها، مثلما حدث عند طرح عيار ١٨ لأول مرة فى الستينيات، واستغرق وقتا طويلا لإقناع الناس به، مشيرا إلى أن الاختلاف بين كل عيار وآخر هو تخفيض السعر لإتاحة الفرصة للمواطنين للشراء بأسعار أقل، ومحاربة دخول الذهب الصينى.

وأشار واصف إلى أنه كلما انخفضت قيمة العيار يعنى انخفاض قيمة الذهب فى الجرام ودخول المعادن الأخرى، إلا أن نزولها يشجع على شراء الذهب إضافة إلى تنشيط العمليات التصديرية، كما أنه سيحارب انتشار المشغولات التى تستخدم فى الإكسسوارات، وتحتوى على معادن ضارة بصحة الإنسان، وشدد على ضرورة عرضها على لجان لتحليل مدى صحة هذه المعادن.

وأوضح واصف، أن الشعبة توافق على دخول أعيرة جديدة من الذهب وتحديث أساليب دمغ الذهب وفقا لتصريحات وزير التموين، شريطة التنسيق مع الشعبة فى التطبيق باعتبارها الممثل الشرعى للتجار، إلى جانب زيادة إحكام الرقابة على الأسواق، وهو ما وعدت به الحكومة فى عهد الإخوان ولم يتحقق.

وطالب نائب رئيس الشعبة العامة للذهب بإحياء مشروع اللجنة الاستشارية التى كانت مشكّلة قبل اندلاع ثورة ٢٥ يناير بين الشعبة ورشيد محمد رشيد وزير الصناعة الأسبق، لبحث مشاكل تجار الذهب فى الأسواق، ووضع حلول لمشاكل الدمغة وغش الذهب، وكانت تعقد شهريا بمقر الديوان العام لوزارة التجارة والصناعة وترفع نتائجها مباشرة لوزير التجارة لاتخاذ كافة الإجراءات السريعة الخاصة بقطاع الذهب.

وأكد، رئيس شعبة الذهب، أن هذه اللجنة من الممكن إحياؤها مع وزير التموين دون تدخل أى شخصيات غير ممثلة فى شعبة الذهب، لتجنب شبهة تحقيق مصالح شخصية على حساب قطاع عريض من تجار الذهب.

إضافة تعليق