حمى الذهب تجتاح المستثمرين الآسيويين

حمى الذهب تجتاح المستثمرين الآسيويين ، ويمكن أن ينتشر إلى البنوك المركزية وعدم اليقين النمو العالمي تشويه جاذبية الأصول الأخرى ، ووضع الذهب في طريقها لتحقيق المزيد من المكاسب ، بل أيضا مخاوف جديدة.

ارتفع سعر الذهب أكثر من 100 دولار في 11 يوما على التوالي إلى يوم الثلاثاء ، في أطول خط الفوز في أربعة عقود ، لتصل إلى مستوى قياسي بلغ 1،609.51 اوقية (الاونصة) ، ومخاوف العجز عن سداد الديون في الولايات المتحدة وأوروبا دفعت المستثمرين إلى البحث عن الأمان.

الذهب الهندى

الذهب الهندى

بقي سعر الذهب فوق 1600 $ يوم الخميس مع مراقبي السوق لا تزال حذرة إزاء حالة الديون على جانبي المحيط الأطلسي.

العملاقين الاسيويين الهند والصين وهما أكبر مستهلكي المعدن الثمين ، ونتوقع أن نرى استمرار الطلب في الارتفاع خلال الفترة المتبقية من السنة ، والثروة المتزايدة وارتفاع التضخم جعل سبائك يشكل أصلا جذابا.

يقول شى خه تشينغ ، وهو محلل في Antaike من أن ارتفاع أسعار الذهب لن تخفيف المستثمرين من الأقبال على استثمار وشراء الذهب لأن النقود الورقية عديمة القيمة على نحو متزايد ويشعر انهم قلقون بشأن التضخم
ويضيف شىمن المتوقع ارتفاع الطلب في الصين من الذهب في الارتفاع حوالي 20 في المئة الى 700 طن بالقرب من هذا العام من 570 طن في عام 2010 ، بكين تكافح لترويض التضخم السنوي الذي بلغ أعلى مستوياته في ثلاث سنوات من 6.4 في المئة في يونيو حزيران.

وفى الهند ومع أقتراب موعد الزفاف والاعراس فى شهر اغسطس القادم وتزايد الأقبال على شراء المشغولات الذهبية تعزز زيادة طلب الهند على شراء الذهب.

ومن قبل اشار البنوك السويسرى الى اقتراب اسعار الذهب الى حاجز 1600 دولار بعد ان كان اعلى سعر وصل لة الذهب قبل هبوطة الشهر الماضى هو اوائل مايو الى 1575 دولار للأوقية ، ويتوقع الخبراء فى اسعار الذهب الى تخطى حاجز 1900 دولار بنهاية العام الحالى خاصة مع تزايد الطلب من البنوك المركزية لشراء الذهب.

ففى عام 2010 ولأول مرة أصبحت البنوك المركزية فى العالم تشترى الذهب ولا تبيعة خاصة بعد الأزمة العالمية وأقبال الجميع على حفظ القيمة النقديم لمواجة اى أزمات جديدة وحالات التضخم.

إضافة تعليق