المصريون يقبلون على الأستثمار فى الذهب

الأزمة العالمية لأسعار الذهب حاليا بوصولها الى مستويات تقارب 1800 دولار للأوقية دفعت العديد من المصريين الى مزيد من الأقبال على شراء السبائك الذهبية كملاذ  امن لأموالهم ولتحقيق بعض المكاسب.

 

تقول الدكتورة ماجدة شلبي أستاذ الاقتصاد في كلية الحقوق أن الأزمة التي شهدت الأسعار العالمية للذهب يصل 1718 $ للأونصة، قد بولغ فيها. وتضيف الدكتورة أن المرء يتسال ما إذا كان من الأفضل أن تستثمر في الذهب أو وضع الأموال  في البنك مضيفة من ان ارتقاع اسعار الذهب عالميا وأنخفاض مؤشر البورصة المصرية وتقلبها دفعت العديد من المصريين الى الأستثمار فى المعدن النفيس.

 

المصريون يقبلون على الأستثمار فى الذهب

المصريون يقبلون على الأستثمار فى الذهب

بعد أزمة الديون الأمريكية يمكن أن يؤدى الى أنخفاض قيمة احتياطى النقد الأجنبى المصرى وأنخفاض سعر صرف الدولار كما هو متوقع
الأزمة قد يؤدي أيضا إلى انخفاض في الاستثمارات الأمريكية في مصر وبلدان أخرى. هذا مثير للقلق، لأن الولايات المتحدة هي واحدة من أكبر شركاء مصر التجارية.

وقال عدنان الخاكي الجواهري الكبير لصحيفة الأهرام المصرية أن هناك الكثير من المصريين الآن الاستثمار في الذهب ،كما كان يفعل في الماضى.

وقد بدأ الشعب العربي بصفة عامة شراء الذهب. المصريون مغرمون بشراء سبائك الذهب والملوك.

وفي الوقت نفسه ، في الأشهر الثمانية الماضية، ارتفع سعر الألماس بنسبة تتراوح بين 15 و 25 في المائة. مرة أخرى ، ويرى الناس لهم كاستثمار. والفضة ايضا ارتفع سعرها.

ويضيف الخاكى من ان جرام الذهب عيار 21 فى عام 1999 بلغ سعرة 27.5 جنية مصرى أما الان فوصل سعرة الى 282.50 جنية مصرى للجرام عيار 21 مما يعنى زيادة لإى سعر الذهب تصل الى عشرة أضعاف فى خلال 12 عام فقط ويشرح سبب ذالك بالقول أن هناك بعض البلدان ذات اقتصادات ضعيفة وبعض الحكومات استخدامت الذهب لتعويض خسائرها المصرفية المصرفية.

كانت بعض السيدات المصرية قامت بشراء 5 كيلو جرام و10 كيلو جرام من الذهب لأنه من السهل جدا أن تتحول إلى سيولة نقدية في حالة الطوارئ.
وقد اشترت امرأة أخرى الذهب في الوقت المناسب وقامت ببيعة لاحقا وحقق لها بعض الربح الذى ساعدها على دفع تكاليف حفل زفاف ابنتها.

رد واحد على

  1. هانى عرفات 25 مارس, 2016

إضافة تعليق