المصريون يتحولون إلى شراء السبائك والجنيه الذهب

أكد نادى نجيب، عضو شعبة الذهب، زيادة معدلات بيع «السبائك الذهبية» خلال الأشهر الماضية عقب ثورة يناير فى محاولة من أصحاب المدخرات للحفاظ على قيمة مدخراتهم فى ظل حالة عدم الاستقرار التى تسود المجتمع المصرى حاليا.

وقال إن السبائك الذهبية تبدأ أوزانها من جرام واحد وحتى كيلو جرام كامل، مشيرا إلى أن أكثر المبيعات التى تشهدها السوق المصرية فى الأوزان تبدأ من 1جرام حتى 100 جرام.

الجنيه الذهب

الجنيه الذهب


وأكد نجيب أن أسعار الذهب تشهد حالة من التذبذب طبقا للأسعار العالمية التى تشهد اتجاهاً صعودياً مع تنامى الأزمة الأمريكية والأوروبية، والتى تدفع المستثمرين والمؤسسات نحو الذهب كملاذ آمن للاستثمار.

وقال نجيب إقبال المستهلك المصرى الذى لديه فائض مادى على السبائك لما تتميز به السبيكة، خاصة أن سعرها لا يتحمل أى إضافات مثل ضريبة مبيعات أو قيمة الدمغة أو المصنعية وهى تمثل ما بين 10 و15 % من سعر شراء المشغولات الذهبية بينما السبائك خالية من أى أعباء مالية.

وقال إن الجنيه الذهب يلقى إقبالاً ملحوظاً أيضا ويصل وزنه إلى 8 جرامات من عيار 21، مشيرا إلى أن قيمة المصنعية عليه لا تتجاوز 2 أو 3 % من قيمته.

وأشار إلى أن البعض يفضل شراء الجنيهات والسبائك الذهبية للاستفادة من الفروق المالية وتحقيق أرباح فى ظل ارتفاع الأسعار، موضحا أن تداول الجنيه الذهب أكثر سهولة من السبائك خاصة ذات الأوزان الكبيرة

إضافة تعليق