الذهب يتراجع 225 دولار فى يومين

الذهب يتراجع 225 دولار فى يومين

اسعار الذهب – تكبد الذهب رابع خسائر أسبوعية على التوالي حيث تراجع 4.5 % رغم ارتفاعه الطفيف في جلسة أول من أمس، مستفيداً من استمرار الإقبال القوي على شراء العملات والسبائك، خاصة في آسيا.

لكن موجة بيع واسعة النطاق أبطلت أي أسباب لتعويض الخسائر. ومنيت الأسعار بخسائر بلغت 225 دولاراً للأوقية، يومي الجمعة والاثنين الماضيين مسجلة أكبر خسائر في 30 عاما.

أدنى مستوى

وكان المعدن الأصفر قد سجل أدنى مستوى في عامين عند 1321.35 دولاراً منتصف الأسبوع. لكنه عاد وارتفع يوم الخميس مع تحسن الطلب على المعدن النفيس، لكن المشترين ما زالوا يتوخون الحذر مع استمرار خروج المستثمرين من صناديق المؤشرات.

وأثار التراجع الحاد في الأسعار موجة شراء للسبائك والعملات الذهبية في آسيا، بينما نفدت العملات الذهبية الأميركية بسرعة وسط إقبال المتعاملين. وقال متعاملون إن المعنويات لا تزال متوترة بسبب الخروج من صناديق المؤشرات وسط قلق من احتمال أن تقبل بنوك مركزية على بيع الذهب ومخاوف من تقليص خطط التحفيز النقدي في الولايات المتحدة.

خسائر كبيرة

وارتفعت خسائر الاحتياطي العالمي من الذهب، والبالغ 31575 طناً، إلى 2.9 تريليون دولار في 2013، بعد أن ظل المعدن الأصفر عند مستوياته المنخفضة دون 1400 دولار للأوقية.

وبلغت خسائر الذهب منذ آخر يوم في تداولات 2012 عندما تم تبادله بـ 1655 دولاراً للأوقية 18 % حتى آخر يوم في إغلاقات الأسبوع الماضي. وعاكس الذهب اتجاه المخاطر العالمية. كما أن انخفاضه يعاكس في نظر الكثير من المراقبين حالة الارتباك التي تعيشها الأسواق العالمية بشكل عام.

وعلى الرغم من التقارير السلبية عن الاقتصاد العالمي والرؤية القاتمة التي رسمها صندوق النقد الدولي في تقريره الصادر أول من أمس الثلاثاء، والذي قلص فيه توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي خلال العام الحالي إلى 3.3 % من توقعاته السابقة في يناير عند 3.5 %، بسبب الانخفاض الحاد في الإنفاق الحكومي في الولايات المتحدة، ومتاعب الاتحاد الأوروبي الذي يعاني من الكساد، إلا أن المعدن الأصفر، والذي يتخذ في مثل هذه الحالات كأداة تحوط، ويرتفع سعره جراء الإقبال عليه من قبل البنوك المركزية، واصل تراجعه، وظل يتأرجح عند مستويات دون الـ 1400 دولار.

كما تضرر الذهب من مخاوف من إقبال بنوك مركزية أوروبية على البيع بعد اقتراح لبيع احتياطات الذهب القبرصي ومخاوف أخرى من انحسار التحفيز النقدي.

إجراءات التيسير

وقال وزير المالية الياباني تارو أسو ومحافظ بنك اليابان المركزي هاروهيكو كورودا ان المجتمع الدولي يتفهم ان إجراءات التيسير النقدي النشطة التي اتخذتها اليابان تركز على مسائل داخلية، وان اليابان تبقى ملتزمة ببيان مجموعة العشرين الذي يجدد دعوة إلى الامتناع عن خفض تنافسي لقيمة العملة.

وقال محللون ان تعليقات أسو وكورودا فسرت على أنها موافقة ضمنية من مجموعة العشرين على إجراءات البنك المركزي الياباني لمواصلة التيسير النقدي، وربما اتخاذ إجراءات تيسيرية إضافية، وهو ما أثار موجة مبيعات في الين.

اليورو يرتفع

وعموماً، كان التذبذب هو الأكثر ملازمة لليورو الذي ارتفع أمام الدولار يوم الخميس بعد ان سجل أسوأ أداء في يوم واحد منذ 10 أشهر في جلسة الأربعاء، حيث هبط 1.1% مسجلا أسوأ أداء يومي منذ يونيو بعد أن نسبت صحيفة وول ستريت جورنال إلى عضو بالمجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي قوله إن البنك قد يجري مزيداً من التيسير لسياسته النقدية إذا كانت البيانات الاقتصادية تستدعي ذلك.

ويرجح المحللون ان يكون اليورو عرضة للتراجع مع تنامي التوقعات لأن يخفض المركزي الأوروبي أسعار الفائدة قريبا.

المصدر : البيان

إضافة تعليق