التقرير الأسبوعي عن المعادن الثمينة

أكدت شركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة في تقريرها الأسبوعي عن المعادن الثمينة أن الذهب انهى تداولات الاسبوع الماضى على ارتفاع فوق مستوى الحاجز النفسى 1300 دولار بفارق 3 دولار وهذه الارتفاعات قد تمثل مرحلة صعود جديدة للذهب باتجاه مستوى 1350 دولار بدعم من بيانات سوق العمل الامريكى التى صدرت عصر الجمعة الماضية والتى كانت تحمل امال كبيرة للسياسات المالية بالولايات المتحدة الامريكية وعلى اثرها صعد الذهب بقيمة 23 دولار من ادنى مستوى لامسه خلال تداولات الاسبوع الماضى.

ويقول رجب حامد – المدير التنفيذى لشركة سبائك الكويت لتجارة المعادن الثمينة: ورغم أن بيانات سوق العمل لم تحمل كثيرا من التغير عن ارقام الشهور الماضية الا ان خيبة الامل صبت فى حجم الطموحات المعقودة على هذه البيانات حيث حققت البطالة نسبة 6.7 فى الميه واستحداث الوظائف للقطاعات غير الزراعية كان فى حدود 192 الف وظيفة وهى ارقام تعد جيدة الانها لم ترضى طموحات المستثمرين ولهذا وجد الذهب الفرصة سانحة لامتطاء حاجز 1300 دولار مرة اخرى والبحث عن طريق نحو قمم جديدة خلال الفترة القادمة.

وأضاف التقرير: وساعد على هذه الارتفاعات حالة التفاؤل التى سادت اسواق المعادن الثمينة من خلال ارتفاع الطلب العينى فى الاسواق وارتفاع حيازة الصناديق الاستثمارية لأرصدتها من الذهب والفضة كما ترددت انباء عن تغير الحكومة الهندية للرسوم الجمركية على واردات الذهب بالاضافة الى هذا ساهمت منطقة اليورو فى اعادة رفع اسعار الذهب نتيجة تحسن قيمة العملة الاوربية مقابل الدولار وصبت تصريحات ماريو دراجى فى خطابه يوم الخميس فى صالح الذهب نتيجة استبعاد المركزى الاوربى رفع اسعار الفائدة خلال الفترة الحالية واصبحت اسعار الذهب تميل للصعود بنسبة اكبر خلال العام الحالى ومقارنة اسعار بداية الربع الاول والربع الثانى خير دليل على ذلك حيث يبلغ الفارق اكثر من 100 دولار وهذا فى حد ذاته يثبت تماسك اسعار المعدن الاصفر واستمرار عمليات الشراء عليه من كل الاطراف.

أما عن الفضة فلازالت تحلق خارج السرب على غير عادتها حتى ان اشاعة فقد ارتباطها بالذهب اصبحت حديث الاسواق وبدت اسعار الفضة على غير عادتها تسير ببط وفى مستويات لا تشجع على استيعاب سيولة الاسواق ورغم ان اونصة الفضة انهت اسبوعها عن د نفس مستوى بداية الاسبوع الا ان توقعات الفترة القادمة قد تحمل المزيد من الارتفاعات نحو مستوى 22 دولار فى حالة استقرار سعرها فوق 20 دولار خلال الاسبوع القادم وتعتمد الفضة على الطلب الصناعى بشدة فى عودة بريقها خلال الصيف القادم لان انتعاش النشاط الصناعى فى الاسواق الامريكية سوف يدعم ارتفاع اسعار الفضة بنسبة اكبر من اسواق المشغولات الثمينة.

وبخصوص باقى المعادن الثمينة سلكت مسلك الذهب والفضة فى الصعود نهاية الاسبوع وحقق البلاتنيوم 30 دولار ارتفاع ليغلق عند مستوى 1450 دولار للاونصة وبالمثل اغلق البلاديوم عند مستوى 790 دولار محققا ارتفاع قدره 12 دولار.

إضافة تعليق