البنوك المركزية تنضم الى سباق شراء الذهب مجددا

يبدو أن بعض الناس يعتقدون أن المضاربين الغربيين فقط هم من يقومون بشراء الذهب

فأكثر من نصف ذهب العالم تم شرائة من الهند والصين وحدهما،فى حين ما تزال البنوك المركزية تستخدم بصورة متزايدة أحتياطياتها لشراء الذهب.

فى الواقع قامت البنوك المركزية فى العالم بشراء المزيد ن الذهب فى النصف الاول من العام الحالى بكمية أكبر مما تم شراءة فى العام السابق بأكملة،فبعيدا عن الأقتصاد المثقل بالديون  لأوربا والولايات المتحدة

البنوك تشترى الذهب مجددا

البنوك تشترى الذهب مجددا

وسواء الدول النامية أو المتقدمة والتى اضافت الى أحتياطياتها من السبائك الذهبية.

– كوريا الجنوبية تضاعف ثلاث مرات تقريبا احتياطياتها من الذهب عن طريق شراء 25 طنا من الذهب في الشهرين الماضيين.
–  اشترى بنك تايلاند 30 طنا من هذا المعدن على مدى الفترة نفسها.
-قامت المكسيك بشراء أكثر من 4 مليارات دولار من الذهب ما يقارب من 90 طن من الذهب خلال الربع الأول من العام الحالى 2011

ولكن ليست البنوك المركزية وحدها ،فى جميع انحاء العالم بدأ العديد من الأفراد أحتيار الذهب كمصدر لتخزين ثرواتهم.

على سبيل المثال فى الهند: والتى تعتبر السوق الأكبر فى العالم للذهب  فقد أنفقت ما يقارب 2.5% من الناتج المحلى على الذهب ، فقبل أربع سنوات كان الرقم هو 1.5% ،والمعنى الضمنى هنا واضح

من ان نمو أقتصاد الهند فى السنوات الأخيرة يقوم الهنود بوضع شريحة كبيرة من دخلهم لشراء الذهب.

من الناحية الأقتصادية ميل الهنود لشراء الذهب  ليس كبير ولكن ولكن ازدادت حصة الدخل المقررة لشراء الذهب بأرتفاع ملحوظ

فى عام 2006 كان الهنود فى المتوسط ينفقون 1.40 دولار لكل 100 دولار كسبوة لشراء الذهب، ولكن بحلول 2010 قفزت الى 7 دولار.
نجد أيضا نفس القصة فى الصين موطن ثانى اكبر سوق للسبائك الذهبية فى العالم.

قبل أربع سنوات ومقابل كل 100 دولار أضافية للدخل فى الصين كان أقل من ثلث دولار يذهب لشراء الذهب ، وفى العام الماضى قفز الى 1 دولار – متخلفة قليلا عن الهند ولكن لا يزال معدل النمو لديها

ملحوظ.

الأفراد فى تلك القوى الصاعدة تزايدت لديهم الثقة فى شراء الذهب ومستعدون لمزيد من استثمار اموالهم فى شراء الذهب.

العملات الورقية لا قيمة لها على نحو متزايد وانهم قلقون بشان التضخم

يوضح شى خة تشينغ وهو محلل فى  بكين.

من المستغرب — ارتفع معدل التضخم لأسعار المستهلكين في الصين إلى 6.5 ٪ في يوليو — من 3.3 ٪ في العام السابق.

ويتسال لماذا  الناس تختار الذهب لشرائة ،لماذا قطعة من المعدن البراق عديم الفائدة صناعيا؟

لانة بمعنى من المعانى أنة لايوجد لة أستخدام صناعى  وبخلاف النقود الورقية أسهمها مستقرة على مر الزمن.

بفضل كل تلك الخصائص ،أثبت الذهب أنة مخزن للقيمة على مر السنسن وذات عوائد من مكان لأخر من الصعب تحقيقها وبفضل أنخفاض اسعار الفائدة وضعف سوق الأسهم – المستثمرون الأن أكثر

أهتماما بالحفاظ على رأس المال من قبل.
لذالك أختيار شراء الذهب ليس خيارا عشوائيا ،أنهم يختارون الذهب لأنة يعمل.

إضافة تعليق