الاستثمار فى الذهب والفضة

اليوم هو مهم جدا للمستثمرين للنظر في شراء كل من الذهب والفضة. في سبتمبر 2010، وارتفع الذهب إلى سعر قياسي الى 1296 $ للأونصة الواحدة. كما واصلت الفضة تحقيق مكاسب بخطى ثابتة لتصل إلى 21 دولارا للأونصة. وقال مصدر الاستثمارات المالية، ArabianMoney من انة يتوقع ان يرتفع الذهب إلى زيادة تدريجية في القيمة إلى 5،000 دولار في غضون السنوات الثلاث المقبلة. بسبب النسبة التاريخية لمتوسط ​​سعر الذهب إلى متوسط ​​سعر الفضة 01:15 وكان من المتوقع ان الزيادة التدريجية فى اسعار الذهب تؤدى الى ارتفاع في سعر الفضة من 21 دولار للأونصة إلى 315 دولارا للاوقية (الاونصة) في غضون ثلاث سنوات.

الذهب والفضة مقابل العملة الورقية

لقد أصبح الذهب والفضة خير الاستثمارات بفضل وجود اسواق مالية ضعيفة بعد الازمة العالمية وايضا إنخفاض قيمة الدولار أمام العملة الأوروبية مما اضطر العديد من المستثمرين للاستثمار فى السلع الرئيسية التى تحافظ على قيتمها مع الوقت .
ومنذ اغسطس فى عام 2001 ارتفع سعر الذهب من 900 دولار للاوقية الى ان يكسر حاجز 1900 دولار للاوقية فى سبتمبر من عام 2011 وكانت هناك توقعات بتجاوز سعر الذهب حاجز 2000 دولار للاوقية قبل بروز ازمة الديون الاوروبية واليونان ،فاصبح توجة المستثمرين الى الاستثمار فى الذهب والفضة بدلا من العملات الورقية والتى من المتوقع ان تحقق عائد اكبر فى السنوات المقبلة .

العوامل التي تؤثر على الاستثمار في الذهب والفضة

من اجل تحقيق اكبر عائد من الاستثمار فى الذهب والفضة ،يجب فهم العوامل المؤثر على سعر الذهب والتى تشمل سعر الذهب اليومى ،نوع العملة الذهبية المراد شرائها ، التحليلات الاقتصادية واخير الوضع السياسى العالمى .

تغير سوق الذهب اليومى يعتمد على العرض والطلب ،فمثلا عن زيادة المعروض من الذهب فى سوق الذهب العالمى وقلة الطلب علية حتما يؤدى الى إنخفاض سعر الذهب العالمى والعكس صحيح ، ايضا الاوضاع الاقتصادية التى تؤثر على السعر من مكان لأخر فيمكن أن يكون السعر الفوري في الولايات المتحدة تختلف عن السعر الفوري في اليابان .

نوع العملة او سبيكة الذهب المراد شرائها تكون اغلى قليلا من سعر الذهب الفورى فى البورصة بسبب فرض بعض الحكومات تعريفات على الذهب أو حصول التاجر على العمولة من بيع سبائك الذهب والعملات الذهبية ، فمثلا يمكن ان يكون سعر الذهب الفورى 1500 دولار للاوقية بينما يمن شراء سبائك الذهب او العملات الذهبية بقيمة اعلى من 3-5 % من سعر الذهب الفورى .

يمكن أن البيانات الاقتصادية الخارجية أيضا أن يكون لها تأثير كبير على أسعار الذهب والفضة. عموما، فإن السعر الفورى والذى يمكن متابعتة من خلال الموقع للمعادن الثمينة مثل الذهب والفضة يزيد خلال الانكماش الاقتصادي وذالك بسبب ان سوق السندات والاسهم تصبح أقل جاذبية، والاستثمار في الذهب والفضة ويصبح أكثر جاذبية.
ومع وجود الكثير الذى يفضل الاستثمار في المعادن الثمينة فغن ذالك يدفع حتما الى زيادة اسعارها فإنه من الحكمة أن يراقب بعناية البيانات الاقتصادية الخارجية مثل مؤشرات الأسهم ومؤشر الدولار من أجل تخطيط أفضل وقت للاستثمار.

رد واحد على

  1. محمد حما د 30 مايو, 2016

إضافة تعليق